Kırıkkale,Türkiye
0531 914 59 64
info@nuraniyat.com

أيهما أفضل يا مسلم

أيهما أفضل يا مسلم


أيُّهما أفضلُ يا مُسلم

حَرَكةُ الأنامل بالتَّسبيح ؟ أو الرأس بالسجود ؟ أو التنغُّم بالقرآن ؟؟

أم حركة اليد للإنفاق وإخراج الفقير من فقره ، وانتشال المُتشرِّد ..

انظروا إلى طُرُقات الشرق ، كثرة المتسولين والباعة الذين افترشوا الأرض لكي يبيعوا الدبابيس والمُشُط ، والبطاريات ، وبعض أغراض الزينة ..

انظروا إلى وجوه الناس .. قد تآكلت من الجوع والفقر ..

الدين لا يطلبُ مِنكَ حركة الأصابع بالتسبيح ولا حركة اللسان بترديد القرآن ..

المطلوب التدبر ، وفي التدبر تفكُّر .. وفي التفكر حركة الخَلَجات نحو الضمير وعالم الإنسانية..

حَرِّك أناملَكَ لكي تُساعدَ اليتيم .. والفقير والجائع ..

إنقاذ النفس انقاذ للعالم ..

عَلِّم شخصًا واحدًا تبني أمة ..

عَمِّروا القلوب بالإيمان والحب .. ولا تعمِّروا الأجساد بالتزين والتداوي ؛ فإنها فانية..

من جَلَس وَقَارن وفَكَّر بين حركتين : حَرَكة التسبيح ، وحَرَكة الإنقاذ .. سيجد أنَّ في الإنقاذ إقرارًا بالعُبودية والتَّسبيح والرُّقي من عَالَم الاجساد إلى عَالَم الوِجْدان الحيّ ..

ومهما تفعل أيها المصلي من عِبَادات الليل والنهار .. إن لم تكن باسطًا يديك بالعطاء .. تقسم أموالك بينك وبين الفقراء والمساكين .. لم ولن تكون شيئا ..

البخل دليل قساوة القلب . والكَرَم دليل رُقي القلب ..

والأفعال المنحرفة عن الدين ذنوب .. لكن عدم الرحمة دليل ظلمة .. ودليل حجاب بينك وبين السماء ..

المذنب يتوب ويُغفر له .. أما المحجوب فهيهات أن يُرفعَ السِّتَارُ عنه ..

فاحذر أيها المصلي من استدراج الشيطان .. أنكَ تصلي وتُسبِّح وتقوم بالليل وتقرأ القرآن ..

وأنت تجلس في بيتك ، ولك عَرَبة ، ولك ملابس جيدة وتأخذها للمكوى .. وتغسل رأسك بأرقى أنواع الصابون .. وتتعطَّر بعِطْرٍ تتجاوز قيمتهُ قيمة راتب العامل الفقير بخمسين مرة ..

وأنك تتعاطى بعض الفيتامينات ..

أو أنك تدخن من الدخان الفاخر الذي تتجاوز قيمة العلبة منه قوت عائلة مسلمة فقيرة مكونة من عشرة أشخاص .. ويعيشون يوما أو يومين بمبلغ دخان فارغ ..

قف أيها المسلم .. وانظر إلى الحركتين حركة التسبيح وحركة العطاء .. فَكِّر وانظر ..

ماذا اشتريت لأولادك وزوجتك ..

ماذا أكلتم اليوم في الإفطار والغداء والعشاء ..

كم تكلمتَ عبر الهاتف ..

ابنتُك الصغيرة أو ابنُك الصغير ماذا طَلَب منكَ فجئته بألوف الألوف ..

وأنتَ مُتزينٌ بلحيةٍ جميلة وثوب أبيض وقُبعة بيضاء ، وتُسلِّم على النَّاس بتواضع ..

لا يغرنَّكَ هذا المنظر ..

إن لم تُعطِ للفقير مثلما أعطيتَ لأولادك .. ليس بالمثل بل بالنصف أو الربع أو الثمن ..

إنقاذُك للفقير هو إظهار ما في داخلك من الوجدان الحي والإقرار بالعبودية ، ورد الجميل ..

لا تكن مُصليًا جامدًا تأخذ من الإسلام الشَّكْل ..

إسلامنا إسلام جوهر .. إسلام وجدانٍ وعشق وحب ..

نرجو من من الذين يُمثلون الإسلام بالشكل والصورة ويسكنون القصور ولا يتذكرون القبور بأن يُؤْوُوا بعض اليتامى في قصورهم ، ويتعاملون معهم كما يتعاملون مع أبنائهم كي نرتقي ويرتقي هذا المجتمع من مقام إلى مقام .. لا من جَهْل إلى ظلمة ..

احسبوا حساب الأموال والادخار دون حق الفقراء بالنصف أو الربع أو الثمن حقًا ظاهرًا عينيا ، فاحسب لنفسك بقدر هذه الأموال أحمالا من العقاب يوم العقاب ..

يا مسلم : لا تقل إني أزكي الزكاة العبادة مفروضة ..

العطاء شيء وجداني حَرَكته من حركة الانتماء الحقيقي للدين وليس الصوري ..

لا تتباهى بالزكاة . بل تباهى بنفسك أنكَ من أهل العَطَاء الوِجْداني الحق لإنقاذ الفقراء ..

اللهم اغفر لنا وجمِّلْنا بجَمَال الإسلام روحا وقلبًا وقالبًا .. اللهم اغفر لنا واجعلنا من أهل الحركتين وزِدْ فينا العَطَاء ، ولا تجعلنا من الذين ينظرون إلى أنفسهم وإلى غيرهم بنظرة التفاوت ..

اللهم اجعلنا نُحب الكُلَّ .. وكُل الكُل .. لا بعض من بعض ..

اللهم ارفع عنا حُجُب الظلام كي ندخل إلى عالم السرور والنور والحُبُور ..

يا حق ..

أستغفرُ الله وأتوب إليه ..

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الأطهار وأصحابه الأخيار ..

◈◈◈◇◈◈◈

مقتطفات من مؤلفات و كتابات فضيلة السيد الشيخ محمد تحسين الحُسيني النقشبندي القادري رضي الله عنه وأرضاه


Kaynak: Nuraniyat
Teknik Destek: seodanisman
Edited by: Kadiri Nakşibendi Tarikatı

Lütfen bu sayfayı sevdiklerinizle paylaşın

guest
İsteğe bağlı, önemli değil
0 Yorum
Inline Feedbacks
View all comments
NURANIYAT
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x