ضيقُ الوقت لا يَسمح بالتشريك والقياس واضح في سُنة الفجر مع فرضه

ضيقُ الوقت لا يَسمح بالتشريك والقياس واضح في سُنة الفجر مع فرضه


القاعدة الثالثة عشرة من كتاب قواعــــدُ العـَـــدالة من رُوح الشريعة
لفضيلة السيد الشيخ محمد تحسين الحُسيني النقشبندي القادري (قدس الله سره)
✦ ✦ ✦
ضيقُ الوقت لا يَسمح بالتشريك والقياس واضح في سُنة الفجر مع فرضه فإن جاز فيها فمثل الستة في شوال

✦ ✦ ✦

والمعنى: في الحديث عن مسألة التشريك في النية والمثال في ذلك فرض الفجر مع سنته ولا شك في أهمية سنة الفجر كما جاء في الحديث الشريف (ركعتي الفجر خير من الدنيا وما فيها) فإذا لم يجز الجمع بنية واحدة لضيق الوقت فكذلك لا يجوز التشريك بين نية قضاء رمضان مع نية صيام الست من شوال لأن كل منهما عبادة مخصوصة بذاتها فلا يجوز، وأما التشريك مع اتحاد الجنس فجائز والأمثلة واضحة معروفة.


المصدر: المدرسة المحمدية النقشبندية
تحرير:
نورالدين الشيخ زياد الدلوي

الدعم الفني: seodanisman


Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir

Metni kopyalamayın!